الرئيسية / الصحه / نائب وزير الصحة سابقا: “مصر” تخطو نحو المستقبل بفضل الإهتمام الرئاسي بمحاور الإستراتيجية السكانية

نائب وزير الصحة سابقا: “مصر” تخطو نحو المستقبل بفضل الإهتمام الرئاسي بمحاور الإستراتيجية السكانية

 

كتبت: د. سمية النحاس

في اليوم العالمي للسكان والذي يوافق 11 يوليو من كل عام ، تضع منظمة الأمم المتحدة للسكان مستهدفات لكل دول العالم للارتقاء بملف السكان بها ، وفي هذا العام دعت الأمم المتحدة لمراجعة الملف واستكمال مستهدفاتها ، مما يعني أنه عام “المراجعة للمستهدفات” .

ودعت المنظمة الدول لتنسيق الجهود السكانية والتكاتف بين الوزارات والهيئات الحكومية ، والمجتمع المدني ، باعتبار أن ذلك يزيد من فعالية الآداء في ملف السكان .

وتوجهت الأستاذة الدكتورة مايسة شوقي أستاذ ورئيس قسم الصحة العامة بطب القاهرة ، نائب وزير الصحة للسكان سابقا ، بالشكر والتقدير لمجلس النواب المصري ، لانتهائه خلال الفترة الماضية من إعداد مشروع قانون للمجلس القومي للسكان ، على أن تكون تبعيته لرئيس الجمهورية ، مما يعني ان حوكمة ملف السكان تزداد قوة وتأثير ، ويصبح مجلس السكان قادرا على إنجاز مهامه طبقا لاختصاصاته ، والتواصل مع الجهات الشريكة في تنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان 2015 – 2030 نفس القوة ، والقدرة على متابعة تنفيذ قرارات المجلس.

وقالت مايسة شوقي، بأن المشهد السياسي والإقتصادي والإجتماعي يشير إلى التحسن ، وأيضا تحسن في الخدمات الإجتماعية التي تقدمها الدولة وعلى رأسها منظومة الصحة ، وتدشين منظومة التأمين الصحي الشامل من بورسعيد ، واتخاذ إجراءات جادة لسرعة تعميمها على باقي المحافظات ، مما يعود على المواطن المصري بصحة أفضل وتحسن في مؤشرات الصحة بصفة عامة .

وقالت أن مصر شهدت مؤخرا ضمن حملة 100 مليون صحة ، حملة مسح فيروس سي والأمراض غير السارية وعلاج المصابين منها ، وفحص تلاميذ المدارس من الأنيميا والتقزم والسمنة ، ثم القضاء على الطفيليات المعوية بالعلاج المباشر الخاص بها ، والآن تشهد مصر مبادرة رئاسية جديدة ، تتمثل في دعم صحة المرأة والكشف المبكر عنها في أمراض سرطان الثدي والسمنة السكر والضغط ، ويعتبر هذا تمكينا صحيا للمرأة ، مما يساعدها على تجاوز المرض بتكاليف أقل وفرص أفضل للحياة والتعلم والعمل والإنتاج .

ومما أكدت عليه أ.د. مايسة شوقي بأنه هدية من الرئيس عبدالفتاح السيسي للمصريين ، التحسن في مؤشرات التعليم ، من خلال تحسين منظومة التعليم الأساسي والفني ، مما يعود في النهاية بالإيجاب على تحسن خصائص السكان ، والقدرة على العمل والإنتاج .

مشيرة إلى الطفرة التي حدثت في محور تمكين المرأة بالاستراتيجية السكانية ، فمنذ عام 2017 أطلق عليه الرئيس عام المرأة ، وأخذ بتنفيذ كافة التوصيات اللازمة في هذا المحور ، كما تولت المرأة منصب المحافظ لأول مرة في تاريخ مصر في البحيرة ودمياط ، وظهر حراك إعلامي كبير في ملف السكان والتوعية به ، في ضوء رسالة موحدة تصل للمواطن بطريقة ميسرة وسهلة رغم اختلاف الجهات المقدمة لها ، ولكن مصر تحتاج إلى استراتيجية إعلام سكاني يتناغم فيها الآداء بين مؤسسات الدولة والقطاعين الأهلي والخاص ، للخروج برسائل موحدة تخرج للمجتمع .

وفي ضوء توصيات منظمة الأمم المتحدة للسكان ، توجد خطوات تم الانتهاء بها في مصر ، ولكنها لم تصل لحيز التنفيذ منها المرصد القومي للسكان ، وهو آلية علمية لرصد وضع السكان في مصر بمؤشرات محددة ، ويضع آلية للتواصل بين المجلس القومي للسكان وفروعه بالمحافظات المختلفة ، والوزارات الشريكة في الإستراتيجية للحصول على المؤشرات بصورة دورية تساعد على التخطيط السريع واتخاذ القرارات السليمة المبنية على الدراسات العلمية .

وقالت أن من أهم الإنجازات في ملف السكان هو إعداد أطلس التنمية السكانية والذي أعد خلال عامي 2016 و 2017، وأوصت بالاستمرار في تحديث هذا الأطلس بالمحافظات حيث يرتكز إلى البحث العلمي ، ويساعد في تحديد الأولويات في كل محافظة وتحسين استثمار الموارد .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *