الرئيسية / مقالات / “أول الرقص حنجله “بقلم /عبد الرحيم خير .

“أول الرقص حنجله “بقلم /عبد الرحيم خير .

 

عادة مايرتبط مفهوم الحنجلة في قاموسنا الشعبي بعدم الاتزان والاضطراب ؛ وهو مفهوم قد يعكسه وقع الكلمة ومقاطعا التي قد تعبر عن مضمونها دون فهم لمعناها ؛ والذي غالبا مايرتبط في الأذهان بطريقة معينة من المشي المضطرب أو الحركات المصطنعة التي قد تصدر عن بعض الأطفال الأشقياء ؛ ومنه تعارف أهلنا في القري علي تسمية الطفل كثير اللعب والحركة (عيل محنجل ) –
لما يحدثه من اضطراب وعدم استقرار وخلق للفوضي وعبث بكل ما يجده أمامه أو حوله أينما ذهب وأقام ….

ولعل مفهوم الحنجلة اللغوي لا يختلف عن المفهوم الشعبي كثيرا ؛ فقد عرف أهل اللغة الحنجلة بأنها : مشي فيه تصنع . ؛ ولما كانت الحنجلة بمفهوميها الشعبي ؛ واللغوي تدل غالبا علي المشية والحركات المتصنعة التي تضطرب فيها أعضاء الجسم فتهز وتتحرك يمينا وشما في حركة تشبه الرقص ؛ من هنا ارتبط مفهوم الحنجلة بالرقص ؛
حتي قيل في الأمثال ( أول الرقص حنجلة ) ثم توسع استخدام الكلمة حتي صارت الحنجلة بداية لتعلم الرقص وأصبحت شعارا وعلامة علي أولئك الذين لا يجيدون الرقص ؛ فالذين يبدأون تعلم الرقص في بادي الأمر يجب عليهم أن يتعلموا – الحنجلة ……

وفي زماننا الذي اختلت فيه الموازين وتغيرت
فيه المفاهيم و الأحكام ؛ وأصبح التطبيل شعارا للمرحلة – كثر الراقصون ؛ وأصبحوا هم رموز المجتمع وسادته ؛ وقدوته ؛ التي يطمح الكثير من الناس أن يصبح مثلهم – لينالوا الحفاوة والتكريم والتقدير والشهرة والاهتمام ….
هؤلاء وأمثالهم ممن باعوا أنفسهم ودخلوا ذلك الميدان تسابقوا فيه فكان منهم محترفون ساعدتهم مهارتهم فتعلموا الرقص ومن فاته منهم تعلم الرقص – اكتفي بالحنجلة ……