الرئيسية / مقالات / افتح قلبك / قلوب جريحة ( مشكلتك لها حل 05 ) مترو الانفاق وظلم مفتشينة الى اين

قلوب جريحة ( مشكلتك لها حل 05 ) مترو الانفاق وظلم مفتشينة الى اين

بقلم : نبيل محمد صلاح الدين

 

ويتجدد اللقاء لاقدم لكم اليوم مشكلة جديدة

أحمد شاب طموح يعمل بالفجالة ويركب مترو الانفاق بصفة دائمة من محطة الشهداء او رمسيس الي بيته بالملك الصالح ويشتري يوميا تذكرتان واحدة للذهاب وواحدة للعودة ولكنه يشتريهم بالمساء لتبقي تذكرة الصباح بجيبة حتى لا يقف طابور منذ شهر كان بمشوار في المساؤ ووجد نفسه بالقرب من محطة السادات او التحرير وكان صديق له ينتظره بمحطة السيدة زينب ليقله لمنزله فركب المترو سريعا وادخل التذكرة بالماكينة ولاحظ انها غابت ثم خرجت وعدي من ماكينة ولم يلاحظ ان التذكرة لم تختم بالتاريخ وعندما وصل لمحطة السيدة زينب وهو خارج من الماكينة صفرت فاخذها العامل وعداه واخذه وادخله لمفتش محطة السيدة وقال له المفتش التذكرة دي جديدة ولم تختم انت شكلك ركبت بدون تذكرة وخليت دي معاك ولما لقيت العامل طلعتها فصفرت لانها لما تدخل حلف احمد له انه ادخلها بماكينة السادات وعدي بيها فقال له هو انت معاك تذاكر تانية صمت احمد وقال لاء لانه بالفعل معاه تذكرة الصبح اللي حيركب بيها ولكن لو قال ده ممكن يتفهم لنه بيحوش تذاكر ويركب بيها او بيهرب من ماكن ليحتفظ بالتذاكر وقرر المفتش انة لابد ان يدفع خمسين جنية غرامة فورية او يديله بطاقته يحلف احمد للمفتش دون جدوي وشعر ان حلفانة حيروح هباء فامامه رجل مسن في الستين متهم بنفس التهمة وبيرجوا مفتش وبيقوله والله مش معايا خمسين جنية دون جدوي نظر احمد للمفتش طويلا وولراجل الذي يرجوة وتذكر صديقة اللي خارج المحطة ومستنية ليوصله لبيته وتذكر ان حاله وحش من مدة وانه ما بيصدق يروح البيت لزوجتة واولادة اتنين وانه استلف اليوم خمسين جنيه من صاحب العمل لان بجيبه خمس جنيهات فبكي بداخله واخرج الخمسين جنيه للرجل اللي لاحظ ان عنده باورته زبيبة بارزة سوداء وقال له بسره منك لله واخرج الخمسين جنية للمفتش وقال له بنبره حادة مش انت عايز خمسين جنية اتفضل وحسبي الله ونعم الوكيل وخرج منسرعا والرجل والشرطي يقول له استنى ولم يلتفت لهم ووصل لصديقه وبداخل عيونه دموع مكتومة ولكنه حلف الا يقول لاحد حتى مراته وعياله ما حدث له ولكنه مع وصوله بيته وعشائه مع اسرته ونومه نام مغمض العينين ولكنه مستيقظ ويبكي على ما حدث له وقال حقي عندك يارب ومرت الأيام وفي يوم قرر الا يقطع الا التذكرة اللي بيركب بيها فقط ولا يشيل تذاكر تاني وفي صباح احد الأيام ركب من محطة سعد زغلول وقطع تذكرة وعندما هم بادخالها للماكينة صفرت فاخذها عامل ماكينة اللي شافه وهو بيفطعها وادخلها بماكينة اخري فصفرت فقطعها وقال له لما تصل محطة قول لهم دي تذكرة المغنطة بتاعتها تالفة فابتسم احمد مما حدث وتذكر ما سبق ان حدث له وحكاه فيما بعد لزميله اللي قال له من يوم ما عملوا التذاكر المصرية وهي فيها عيوب وعلى طول وهي كدا بس مفتشين مترو لا بيرحموا ولا بيسيبوا رحمة ربنا تنزل لان الغرامات ليهم نسبة فيها وعايزين ياخدوا من ناس كلها غرامات ومرت أيام وتكررت مع احمد نفس الحادث ولكن بشكل مختلف ركب من محطة العتبة في طريقه لمحطة مسرة ولما هم بالرجوع ودخل تذكرة بمحطة مسرة خرجت التذكرة بدون ختم ولكن عامل قاله ماكينة اتفتحت مش مهم طباعة ولكن من داخلة كان يرتجف لما وصل للملك الصالح ولكن الحمدلله التذكرة دخلت واتفتحت ماكينة احمد تجربته الاولي كانت من شهر وزيادة ولم يتكلم عنها الا مرة مع زميله ولكنه اتصل بي اليوم ليصرخ مما يحدث بمترو انفاق القاهرة ومن ظلم بعض مفتشينة ويتسائل الي متى نظلم الشعب ونحن من مدة واحنا تعبانين ومش لقيين القرش ولمصلحة ميين الظلم اللي اصبح بيراه كل يوم بمحطات المترو ولكنه يحمد الله ع انه مش معاه مع انه بيبكي على ظلم الناس اللي بتستخدم المترو ولا تعرف شيء عن التذاكر بايزة وبعض ماكينات أيضا ومنها ماكينات بالسادات ومسرة وربما بمحطات لم يراها ونحن اليوم نرفع مشكلته لعل انسان ابن حلال بالمترو يبعد ظلم بعض مفتشينة عن ناس وتسائل احمد لو في اليوم اللي رميت فيه الخمسين جنية للمفتش المفتري والتي لم يكن بجيبي غيرها كنت قلته ارجع معايا المحطة اللي ركبت منها ونشوف كاميرات مراقبة لو أظهرت انى دخلت من ماكينة واتفتحت وتذكرة هي التي لم تطبع وانت قلت لي انها جديدة وقد يكون عطل بالماكينة او تكون مغنطة تذكرة تالفة وانهي كلامه معنا بكلمه حسبي الله ونعم الوكيل فيمن ظلمنى ومن يلقون لالظلم على الناس …

وهذا ردنا : بكيت وانا اسمع مشكله احمد لانى انا نفسي حصلت معايا اكتر من مرة فكنت اعمل اشتراك سنوي للثلاث خطزط بمبلغ 900 وشوية بالسنة كلها الى ان زادت ثمن التذكرة فبدات اقطع تذاكر واشوف بلاوي التذاكر وربما انا ضد التذاكر ولكن الركود بالسوق والقله جعلتني أقول لو حعمل اشتراك للثلاث خطوط اصيح بما يعادل 2500 ج سنوي وهو سعر كبير جدا ع أي حد بيستخدم المترو بكل مشاويره ولا اجد غير مواساه احمد ومواساتي ومواساه الشعب المصري في حالنا واذكر كلمات احمد لما قاللي مش كفاية ان الخط الاول بقي رضيئ جدا وانة كتير بيتعطل وان به عربات لونها رمادي في كحلي متهالكة وبها مراوح تالفة ومصرين يحطوها في كل يوم ونركبها مع ان بقي في عربات مكيفة ويتسائل لمتى نعذب المواطن المصري  وادعو الله ان يكون الغد اكثر اشراقا باذن الله تعالي ..

وانتظر مشاكلكم عبر ايميلي   [email protected]

ومن خلال الاتصال بي يوميا عدا الاحد من 9 ونصف صباحا وحتى السابعة والنصف مساء

على هاتفي 01001527828 او من خلال رقمي عليه نت وفايبر وخلافة 01111381448

وخالص تحياتي – نبيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *